أخر المواضيع

مقالات إسلامية : مواقف من حياة الصحابة و عظماء الإسلام (تعرف على الزبير بن العوام)




مقالات : مواقف من حياة الصحابة و عظماء الإسلام (تعرف على الزبير بن العوام)


معلومات قد تكون لم تعرفها من قبل ومواقف من حياة الصحابة وبعض من عظماء الإسلام


هل تعلمون من هو الصحابي الجليل الذي نزل جبريل الأمين من السماء ومعه جيش من الملائكة على نفس صورته وهيأته في معركة بدر؟
 هل تعلمون أنه كان أشرف الناس نسباً ؟ فكان ابن عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعمته أخت أبيه هي السيدة صفيه رضي الله عنها، وزوجته بنت الصديق وأخت السيدة عائشة أم المؤمنين هي أسماء بنت أبي بكر، وخاله حمزة بن عبد المطلب، وابن خاله علي بن أبي طالب، وابن خاله الأخر عبد الله بن عباس.
 هل تعلمون أنه أسلم في الثانية عشر من عمره، وكان من السبعة الأوائل في الإسلام؟
هل تعلمون أنه أول من سل سيفاً في سبيل الله؟
 هل تعلمون أنه كان من أمهر وأفضل الفرسان في زمانه وكان لا يجاريه في الفروسية إلا خالد بن الوليد فقد كانا الوحيدين الذين يقاتلان بسيفين يقودان الخيل برجلهما؟
 هل تعلمون أنه كان من الستة أصحاب الشورى الذين عهد عمر إلى أحدهم بشؤون الخلافة من بعده؟.
 فإذا أجتمع هذا الشرف كله في إنسان واحد، فاعلم أنك تتحدث عن رجل واحد فقط، إنك تتحدث عن البطل المقدام، والفارس الهُمام، إنك تتحدث عن حواري خير الأنام، إنك تتحدث عن الزبير بن العوام. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيًّا، وَحَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ". والحواري هو الناصر أي ناصر النبي صلى الله عليه وسلم.
 وإذا أردت أن تعرف لماذا نزل جبريل عليه السلام والملائكة في صورته وهيئته، ولماذا كان حواريًا لرسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-
 فارجع معي إلى السنوات الأولى من البعثة النبوية الشريفة، وانتقل بروحك إلى مكة المكرمة. . . . هناك في شوارعها يرى الناس غلامًا صغيرًا يمد الخطى شاهرًا سيفه والشرر يقدح من عينيه كأنه شبل ليث مفترس، فيتعجب الناس من أمر هذا الفتى الصغير المشهر سيفه أمامه كأنه كتيبة كاملة من الأبطال، فيصيح الناس بدهشة بالغة: الغلام معه السيف! الغلام معه السيف! وبينما هذا الغلام يمد خطاه في شوارع مكة وإذ برسول يراه في هذه الهيأة العجيبة، فيسأله بعجب: مالك يا زبير؟! فيرتشف الفتى الصغير من أنفاسه ما ينعش به روحه ويقول: سمعت يا رسول اللَّه أنك أُخِذت وقتلت! فينظر رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- بحنان إلى عينيه الصغيرتين ويقول له: فماذا كنت صانعًا؟!


فيقول الزبير بن العوام بكل حزم: جئت لأضرب بسيفي من أخذك!.
 ومن شوارع مكة إلى ضواحي المدينة، هناك عند جبل أحد، هناك تحت شمس الصحراء القاحلة عند بدء المعركة وقبل أن يلتحم الجيشان وقف مارد ضخم هو أعظم فارس في جيش الكفار اسمه (طلحة بن أبي طلحة العبدري) والذي كان يُطلق عليه لقب "كبش الكتيبة" لشدة بأسه وضراوة قتاله، فتقدم هذا الوحش البشري راكبًا على جمل ضخم حاملًا راية المشركين في يده وهو ينادي في المسلمين طالبًا رجلًا منهم ليبارزه، عندها برز من بين كثبان الصحراء القاحلة وأشعة الشمس الملتهبة، هناك من بين شباب محمد. . . انبثق من بين أسنة السيوف اللامعة ورؤوس الرماح الشامخة شابٌ مفتول العضلات طويل القامة عريض الكتفين يمد الخطى بكل ثقة باتجاه كبش الكتيبة وكأنه البرق الخاطف، إنه هو هو ذلك الغلام الصغير الذي حمل سيفه قبل عدة سنوات ليذود به عن رسول الله. . إنه البطل الزبير بن العوام! فلمّا صار هذا البطل أمام الجمل الضخم، قفز الزبير فوق الجمل كالفهد الجارح وجذب بذراعيه القويتين الجمل وصاحبه نحو الأرض وبرك فوق كبش الكتيبة،حتى قتله وجز رأسه جزاً ليجعل من صاحبها جسدًا بلا رأس، عندها نظر رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- إليه بكل فخر واعتزاز، فرفع صوته ونادى: اللَّه أكبر!.

ومن أحد نتجه شمالًا من المدينة المنورة حتى نصل إلى اليرموك في بلاد الشام، هناك يتعجب الروم من فارس ملثم يتقدم وحده بفرسه قبل بدء المعركة كالصقر الكاسر، ليخترق جيش الرومان بفرسه وفي يده اليمنى سيف وفي يده اليسرى سيف آخر يحارب بهما معًا، لتتطاير رؤوس الروم عن اليمين وعن الشمال، لقد كان هذا الفارس الملثم هو الزبير بن العوام!.

ومن الشام إلى مصر. . . . . هناك في قلب مصر تحصن الروم في حصن "بابليون" المنيع لمدة سبعة أشهر عجز فيها جيش (عمرو بن العاص) من إحداث أي اختراق فيه، عندها قرر الفاروق عمر أن يحل هذه المشكلة، فأرسل إلى عمرو مددًا يحتوي على رجال المهمات الصعبة في الجيش الإسلامي، من بينهم الزبير بن العوام، فما إن وصل الزبير حصن بابليون، حتى تفاجأ الروم، بفارسٍ عظيم البنيان، مفتول العضلات، يتسلق الحصن كأنه ماردٌ يشق الأسوار شقًا بيديه، وما هي إلا ثوانٍ معدودةِ حتى أصبح ذلك العملاق الإسلامي فوق أعلى نقطة في الحصن، وعند هذه اللحظة. . . . رفع هذا المغامر المقدام سيفه في عنان السماء وصاح بصوت زلزل الأرض كهزيم الرعد: اللَّه اكبر!، لقد كان هذا العملاق هو نفسه ذلك الرجل الذي نزل جبريل عظيم الملائكة بهيأته، لقد كان هذا البطل هو حواري رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-، إنه البطل الإسلامي العملاق الزبير بن العوام -رضي اللَّه عنه-. ثم انحدر الزبير ومن معه إلى داخل الحصن، وعمد الزبير إلى باب الحصن المغلق من الداخل ففتحه واقتحمه المسلمون من الخارج.
 كانت هذه السطور غيضًا من فيض أسطورة حقيقية لفارس حقيقي اسمه الزبير بن العوام.


للمزيد شاهد ايضا.





الترجمة الى انجليزية : 



Islamic Articles: Positions from the Life of the Companions and the Greats of Islam (Know Zubayr ibn al-Awam)



Information may not have been known before and attitudes of the lives of the companions and some of the greats of Islam


Do you know who is the great companion who brought Gabriel the faithful from heaven and with him an army of angels in the same image and set him up in the Battle of Badr?
 Do you know that he was the most honorable people? Was the son of the aunt of the Messenger of Allah peace be upon him, aunt and sister of his father is Mrs. Safia may Allah be pleased with her, and his wife Bint Al-Siddiq and the sister of Ms. Aisha mother of believers is Asma bint Abi Bakr, and his uncle Hamza bin Abdul Muttalib, and his cousin Ali bin Abi Talib, and his cousin Abdullah bin Abbas.
 Do you know that he became Muslim at the age of twelve, and was one of the first seven in Islam?
Do you know that he was the first to deliver a sword in the cause of Allah?
 Do you know that he was one of the best and best knights in his time and was not only riding in the equestrian Khalid Bin Al Waleed, they were the only ones who fight with the sword to drive the horse with their man?
 Do you know that he was one of the six owners of the Shura who entrusted one of them with succession affairs after him?
 If you meet this honor all in one person, know that you talk about one man only, you are talking about the hero Alkdam, and the Knight Hamam, you talk about my talk good, you talk about Zubayr bin Awam. The Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) said: "Every Prophet has a dialogue, and the hadiths of Zubayr." Al-Nawari is Nasser, the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him).
 If you want to know why Gabriel and peace be upon him in his image and form, and why he was an interviewer of the Messenger of Allah - may Allah bless him and grant him peace -
 Come back with me to the early years of the noble Prophet's mission, and move your spirit to Mecca. . . . There is a small boy in the streets who sees the footsteps of his sword and the sparks of his eyes as if he were a predatory lion. The people marvel at this little boy who has a sword in front of him as if he were a whole battalion of heroes. The boy with the sword! And while this boy extends his footsteps in the streets of Mecca and the Messenger sees him in this wonderful body, ask him wonder: Malik O Zubair ?! And the little boy will breath from his breath, and his soul will revive him and say: I heard, O Messenger of Allah, that you were taken and killed! And the Messenger of Allah - may Allah bless him and grant him peace - looked tenderly at his little eyes and said to him: What were you doing ?!

Al-Zubayr ibn al-'Uwam said with all his firmness: I came to strike my sword from you.
 And from the streets of Mecca to the outskirts of the city, there at Mount Sun, there under the arid desert sun at the start of the battle and before the two armies join a huge mard stand is the greatest knight in the army of infidels named Talha bin Abi Talha al-Abdri, which was called the " To the intensity of the cruelty and cruelty of his fight, this human beast brought on a huge camel carrying the banner of polytheists in his hand, calling in the Muslims to ask a man to stand up, then emerged from the desert dunes and burning sun, there are among the youth of Muhammad. . . From the teeth of shining swords and spears of tall spears, a tall, muscular man with long shoulders stretched out confidently toward the battalion's ram like a lightning bolt. He was the little boy who carried his sword several years ago to give him the messenger of God. . It is the hero Zubayr ibn al-Awam! When he became this hero in front of the huge camel, jumped Zubair above the camel Kalahd Jarh and pulled his strong arms Camel and his companion to the ground and pools over the battalion's ram, even killed him and cut his head to make a body without a head, then the Messenger of Allah - peace be upon him - Pride and pride, and raised his voice and called: God is greater !.

From the one heading north from Madinah until we reach Yarmouk in the Levant, there is an astonished Roman from a masked knight advancing alone with his horse before the battle begins like a broken thorn, to penetrate the Roman army with his horse and in his right hand a sword in his left hand and another sword fighting them together to fly the heads of the Romans On the right and on the north, this knighthood knight was Zubayr ibn al-'Awam.

And from the Levant to Egypt. . . . . In the heart of Egypt, the Roman fortified the fortress of "Babylonians" for seven months in which the army (Amr ibn al-Aas) failed to make any breakthrough in it, then decided to Omar Farouk to solve this problem, sent to Amr Madda contains hard men in the Islamic Army , Including Zubayr ibn al-Awwam, as soon as Zubayr reached the fortress of Babylon, so surprised by the Romans, a great pylon built, muscular, climb the fortress as if the marshed fences cut his hands, and is only a few seconds until it became the Islamic giant above the highest point in the fort, At this moment. . . . This great adventurer raised his sword in the sky and shouted with the sound of the earth shaking like a thunderbolt: God is greater !, This giant was himself the same man who brought Gabriel the Great Angels Bahihtha, this hero was the talk of the Messenger of Allah - peace be upon him - The great Islamic hero Zubayr ibn al-Awam - may Allah be pleased with him -. Then Zubayr and his companions descended into the fort, and Zubair moved to the gate of the fort closed from inside and opened it and Muslims stormed from outside.
 These lines were a flood of ice, a real legend of a real knight named Zubayr ibn al-Awam.

See more.

المصدر : صفحة فيسبوك البومات

ليست هناك تعليقات