أخر المواضيع

استخراج وثائق الحالة المدنية عبر الانترنت بعد صدور قانون التوقيع الالكتروني

استخراج وثائق الحالة المدنية عبر الانترنت بعد صدور قانون التوقيع الالكتروني



الجزائر- كشف وزير الداخلية والجماعات المحلية، نور الدين بدوي، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، أن المواطن سيتمكن من استخراج وثائق الحالة المدنية عبر الانترنت مباشرة بعد صدور قانون التوقيع الالكتروني.


وقال السيد بدوي في رده على سؤال لأحد نواب المجلس الشعبي الوطني بخصوص نقص الموظفين على مستوى مراكز وثائق البيومتري، خلال جلسة علنية خصصت لطرح الأسئلة الشفوية، أن "التحول نحو إدارة إلكترونية وتعميمها من أجل تحسين الخدمة العمومية ضرورة لا مفر منها، وأن المواطن سيتمكن قريبا من سحب وثائق الحالة المدنية عبر الأنترنت حال صدور قانون التوقيع الالكتروني".


وذكر أن وزارته "وضعت عدة دعائم أساسية لتطوير الإدارة الالكترونية بغية تلبية طلبات المواطن مثل وضع سجل وطني آلي للحالة المدنية يمكن من استخراج عقود الميلاد والوفاة والزواج من أي بلدية وربط القطاعات الاخرى بهذا السجل".

كما وضعت الوزارة تحت تصرف طالبي جواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريين موقعا الكترونيا يمكنهم من إدخال المعلومات المتعلقة بهاتين الوثيقتين ويحدد تاريخ ومكان انتقاله للبلدية للتسجيل دون التنقل إلى المصلحة المعنية إلا لاستلامها.
ولتقريب الإدارة من المواطن --يضيف السيد بدوي-- " تم وضع تطبيقة جديدة على الموقع الالكتروني للوزارة تمكن المواطن من الاطلاع على كافة الإجراءات التي تهمه في تكوين مختلف الملفات وعناوين المؤسسات وأرقام هواتفها".

وأشار إلى أن الغاية من هذه الإجراءات هو "تمكين المواطن من استخراج مختلف الوئاثق بأقل عناء وفي وقت وجيز وكذا تخفيف العبء على الموظفين"، مشيرا إلى أنه تم توفير "كافة الموارد البشرية اللازمة لمسايرة عملية الإصلاح و العصرنة".
وبعد ان نوه بعمليات التوظيف التي قامت بها الجماعات المحلية على المستوى المحلي، أشار إلى انه تم تنظيم عمليات توظيف ذات بعد وطني آخرها تلك التي مكنت من توفير 13.000 منصب في 2014 والتي وزعت عبر كافة بلديات الوطن.

وذكر في نفس الاطار انه تم إعطاء تعليمات للبلديات من اجل إعادة توزيع المستخدمين وفق مقتضيات الخدمة، وذلك تماشيا مع التدابير الحكومية الرامية إلى ترشيد النفقات العمومية وتعزيز التوازنات، مشيرا إلى ان بعض البلديات أحصت "فائضا في تعداد موظفي الحالة المدنية بعد اعتماد الاعلام الآلي وقد تم تحويلهم إلى مصالح اخرى".


وأبرز السيد بدوي من جانب آخر أهمية التكوين الذي سيعتمد مستقبلا --مثلما قال-- كعنصر أساسي في الترقية، مشيرا إلى  ان ادخال التكنولوجيات والوسائل الالكترونية في تسيير الادارة أصبح "ضرورة أكيدة في ظل التحديات والمنافسة التي تفرضها العولمة".


وكالة الأنباء الجزائرية

ليست هناك تعليقات